الجمعة، 18 مايو، 2012

أسئلة وأجوبة حول مرض كرون




عمان-   قد لا يكون سبق وأن سمعت عن مرض كرون، فهو من الأمراض النادرة التي تصيب بشكل خاص الأمعاء الدقيقة وخاصة الجزء الأخير فيها الذي يسمى اللفائفي (Ileum )، إلا أنه من الممكن أن يصيب أي جزء في الجهاز الهضمي من الفم حتى الشرج، وهو مرض مزمن لا يمكن الشفاء منه كلية، ولذا فإن مرض كرون أحد أمراض التهابات القناة الهضمية Inflammatory Bowel Disease (IBD) التي ازداد الحديث عنها في الآونة الأخيرة بين الأوساط الطبية بسبب صعوبة أعراضها وتعذر الشفاء منها بشكل تام.
وفيما يلي بعض الأجوبة لأسئلة قد تراودك حول هذا المرض.
س: ما مرض كرون؟
ج: أحد أمراض الجهاز الهضمي الالتهابية يصيب بشكل خاص الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة، إلا أنه قد يصيب أجزاء أخرى من الجهاز الهضمي، يؤدي هذا المرض إلى تقرحات خطيرة ومؤلمة في طبقات جدار الأمعاء المختلفة.
س: ما أهم أعراض
 مرض كرون؟
ج: تتراوح أعراض مرض كرون ما بين البسيطة والشديدة، وقد تظهر بشكل متدرج أو دفعة واحدة، إلا أن المرض عادة ما يظهر في البداية على شكل آلام في البطن في محيط السرة وإسهال ونفخة تظهر بعد تناول المريض وجباته الغذائية، أما عن أعراض المرض الأخرى فأهمها ما يلي:
• تقلصات معوية.
• فقدان الشهية، وخسارة ملحوظة في الوزن.
• حدوث نزيف في الشرج، ظهور دم في البراز.
• حمى.
• ألم بالمفاصل.
• شعور المريض بالإعياء والإرهاق والتعب.
• تقرحات وإفرازات في الشرج.
• طفح جلدي.
• فقر دم.
• عند الأطفال قد يحصل تأخر في النمو.
ويشار إلى أن سبب حدوث الإسهال الشديد لدى مرضى كرون هو عدم قدرة الخلايا الملتهبة في الجهاز الهضمي على امتصاص السوائل الموجودة في الأمعاء، بالإضافة إلى إفرازها كميات زائدة من الأملاح والسوائل الأخرى.
أما عن الأعراض التي تحتم على المريض الاتصال بطبيبه على الفور فهي:
• ظهور دم في البراز.
• الشعور بآلام وتقلصات في البطن لا تستجيب للعلاج على الإطلاق.
• الحمى غير مفسرة الأسباب في حال استمرارها على المريض لأكثر من يومين.
• حدوث تغيرات في عادات التبرز لدى المريض لأكثر من عشرة أيام.
س: كيف يكون الألم
 المصاحب لمرض كرون؟
ج: يتميز الألم الذي يصيب مرضى كرون بأنه يصيب البطن تحت السرة أو عند مستواها، ويمتد إلى الجزء الأيمن السفلي من البطن، ويبدأ في العادة بعد تناول الوجبات الغذائية.
س: ما الأسباب الكامنة وراء حدوث مرض كرون؟
ج: للأسف فإن مرض كرون يعد من الأمراض النادرة، ولا يعرف له سبب حتى الآن.
س: من أكثر عرضة للإصابة بمرض كرون: الذكور أم الإناث؟
ج: تشير الإحصاءات إلى أن نسب إصابة الذكور والإناث بمرض كرون متساوية إلى حد ما.
س: من هي الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة بمرض كرون؟
ج: يصيب مرض كرون عادة الشباب في مقتبل العمر؛ بعد سن الخامسة عشرة وحتى سن الخامسة والثلاثين.
س: كيف يمكن 
تشخيص مرض كرون؟
ج: الطبيب اختصاصي الجهاز الهضمي هو المخول بتشخيص مرض كرون عن طريق الفحص السريري، وبعده التحاليل الضرورية للدم والبراز وتحاليل أخرى، ويعد منظار القولون من التحاليل المهمة في تشخيص المرض.
س: هل يمكن القول إن مرض كرون مرض قاتل؟
ج: لا، فمرض كرون مرض شديد وقد يسبب أعراضا شديدة الخطورة، إلا أنه ليس بالمرض الذين يسبب الموت.
س: هل يؤثر مرض كرون على صحة المرأة الإنجابية؟
ج: لا توجد دراسات دقيقة حول هذا الأمر إلا أنه لوحظ أن الحمل قد يحدث في فترات هدوء المرض، إلا إن إصابة الحامل بهذا المرض قد تؤدي في بعض الأحيان إلى موت الجنين في الرحم والولادة المبكرة وهبوط حاد بوزن الطفل عند الولادة.
س: هل يمكن الشفاء من مرض كرون بشكل تام؟
ج: لا، فمرض كرون مرض مزمن لا يمكن الشفاء منه كلية، إلا أنه يمكن التخفيف من أعراضه. 
س: لماذا ينصح مرضى داء كرون بالإكثار من شرب السوائل؟
ج: لأن الإسهال والالتهابات المعوية تؤدي إلى فقدان المريض للكثير من السوائل من الجسم في زمن قصير، لذلك لا بد من تناول السوائل طوال اليوم وبشكل متكرر لمنع حدوث الجفاف.
س: لماذا لا يجوز لمريض داء كرون الإكثار من تناول المواد الغذائية التي تحتوي على نسب مرتفعة من الألياف؟
ج: لأن الألياف قد تحدث تهيجا في جدار الأمعاء، لذا فهي قد تسبب العديد من المشاكل لمرضى كرون، حيث يوصى بعدم تناول أكثر من 1غم يومياً أو أقل منها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Tahsheesh.blogspot.com