الثلاثاء، 23 أبريل، 2013

كيف تؤثر تربية الحيوانات المنزلية في نمو الطفل ؟

صورة\


ترجمة: مريم خنفر - ان امتلاك الحيوانات الاليفة والتعامل معها ؛ من الطقوس التي يحب ان يمارسها الاطفال , سواء اكان ذلك الحيوان قطا ام كلبا ام سمكة ام عصفو را او غير ذلك ... فإن الاطفال يحبون رفقة الحيوان الاليف . ان هذه الحيوانات الاليفة بالنسبة للأطفال ليست مجرد مصدر للدفء والالفة والترفيه وانما تقدم لهم ايضا عدة فوائد تنموية , فاان تفاعل الاطفال مع الحيوانات الاليفة والمحببة اليهم يساعد في نموهم الجسدي والمعرفي والاجتماعي والعاطفي بشكل طبيعي .

من الناحية الجسدية :
يقول الدكتور شيرل دكستن مدير التعليم الانساني في ASPCA ( الجمعية الامريكية لمنع القسوة على الحيوان ): ان الحيوانات الاليفة تعطي دافعية لتشغيل وممارسة المهارات الحركية . كأن يلعب الطفل مع كلبه او قطه في ساحة المنزل يرمي الكرة له ويجري معه , ان هذه طريقة لإبعاد الطفل عن الانشطة المستقرة داخل المنزل , ويشجعه على الحركة وممارسة النشاط الجسدي . كما يمكن تشجيع الاطفال على ممارسة المهارات الحركية الصغير من خلال المساعدة في تأهيلهم , حسب اعمارهم , كالسماح لهم بغرف الطعام في او سكب الماء للحيوان الذي لديه , ويوصى بإشراف الوالدين على ذلك من اجل سلامة الطفل والحيوان على حد سواء .

من الناحية الاجتماعية :
بالنسبة للاطفال بشكل خاص يمكن للحيوانات ان تكون الوسيط الاجتماعي بينهم , فمن المعروف ان الاطفال يميلون الى الاقتراب من والتفاعل مع الاطفال الذين لديهم حيوانات اليفة يلعبون معها , وبهذا يمكن ان يكون الحيوان هو الجسر بين أطفال أقل اجتماعيا واطفال اخرين قد يصبحون رفاقهم في اللعب .
كما ان الحيوان بحد ذاته يمكن ان يكون كائنا اجتماعيا بالنسبة للاطفال بسبب طبيعة العلاقة بينهم . ويقول ديكستن ايضا : « ان الحيوانات تقبلنا كما نحن وهي تقدم بعض الممارسات في العلاقات الاجتماعية «.

من الناحية العاطفية :
ان الحيوانات المنزلية الاليفة يمكن ان تساعد في مختلف جوانب النمو العاطفي عند الطفل مثل احترام النفس والاحساس بالمسؤولية . ان المسؤولية التي يحملها الطفل اتجاه حيوانه المدلل ينبغي ان تكون مناسبة لعمره , فمثلا الطفل في سن الثلاث سنوات يستطيع ان يساعد في ملء وعاء الطعام لصديقه الحيوان , وفي سن الخامسة يمكنه ان يساعد في تنظيف المكان الذي يعيش فيه . بينما يستطيع الطفل في مرحلة منتصف الابتدائية ان يتمشى مع كلبه مثلا بشكل مستقل . ومع اقتراب سن المراهقة فإن الطفل يستطيع تحمل الجزء الأكبر من المسؤولية المتعلق في حيوانات المنزل الاليفة .

من الناحية المعرفية :
مع نموالاطفال يزيد اهتمامهم بنوع معين او سلالة معينة من الحيوان المفضل لديهم , لذلك ان تشجيع الاطفال على القراءة عن الحيوانات يساعد في تطوير الجانب المعرفي عندهم حيث يثير ذلك رغبتهم بالتعلم . كما ان اصطحاب الطفل الى موعد الطبيب البيطري مع صديقه الحيوان يمنحه الفرصة لطرح الاسئلة والاستفسار عن الرعاية الصحية المناسبة للحيوان الذي يرعاه , اضافة الى ان بحث الاطفال عن معلومات حول الحيوان المحبب لديهم من خلال الانترنت والتعرف على احيتاجاته وصفاته المميزة ومراسلة اشخاص اخرين يملكون نفس النوع من الحيوان , كل ذلك ينمي الجانب المعرفي عند هؤلاء الاطفال .

الحيوانات المنزلية
الاليفة علاج لبعض الحالات
غالبا ما تتطور العلاقة بين الطفل وصديقه الحيوان الذي يرعاه حتى تصبح هذه العلاقة رابطة قوية , ففي بعض الاحيان يكون ذلك الحيوان هو المعزي والمؤنس الوحيد للطفل عندما يكون حزينا او منزعجا . وقد يثق به اكثر من اي شخص اخر .
كارن هاوكنز التي تدير مزرعة للشفاء في ولاية ماين حيث تستقبل الاطفال والحيوانات الذين يحتاجون الى العلاج, بعد عملها على نطاق واسع مع الاطفال بالتبني , كانت قد شاهدت العجائب التي يمكن ان تصنعها الحيوانات الاليفة في حياة الاطفال المشوهين عاطفيا اذ تقول : بعض اطفالي بالتبني لم ينالوا الرعاية الكافية وربما لم يحضوا بها ابدا عندما صغارا , الا ان اتاحة الفرصة لهم في مساعدتي في رعاية الحيوانات اليتيمة منحهم بعض الخبرات الشخصية عن كيفية الرعاية التي كان ينبغي ان تتوفر لهم , فرأيت الغاضب والمتجهم واحيانا الشرير منهم - وكان اغلبيتهم من المراهقين - قد بدأوا شيئا فشيئا اكثر ليونة واعتدالا في تصرفاتهم .
 لقد بدأوا يثقون اكثر حيث تعلموا ان يعهدوا بأسرارهم للحيوانات مما جعل من السهل عليهم ان يعهدوا الي انا ايضا بأسرارهم في نهاية الامر .
ان قرار تربية حيوان اليف في المنزل ينبغي ان لايستخف به وان يكون قرارا جادا , كما يجب ان يكون هناك التزام من الوالدين اولا وليس من الطفل لأنهم في النهاية هم المسؤولون عن رعايتة ذلك الحيوان الاليف . وبمجرد ان يؤخذ القرار والالتزام وان تجد الاسرة الحيوان الاليف الذي يناسبها فإن البهجة في العلاقة مع هذا الحيوان المدلل والايجابيات الاخرى ستدوم لسنوات قادمة ؟.

عن موقع:
http://www.sheknows.com/pets-and-animals/articles/2212/kids-and-pet

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Tahsheesh.blogspot.com